فى ذكرى إنقلاب يوليو المجيد   2 تعليقان

“ثورتنا المصرية، أهدافها الحرية، وعدالة إجتماعية، ونزاهة ووطنية..” – عبد الحليم حافظ، مطرب الثورة.

فى نفس اليوم من كل عام كانت تطل علينا المحطات الحكومية وتهل الجرائد القومية وتعزف المزامير الوطنية لتذكرنا بعيد الثورة المجيد الذى أعاد لنا الحقوق المغتصبة وأخرجنا من نير الإحتلال والإستبداد الى نور الحرية والديمقراطية. ولم يتأت لى إلا حديثاً أن أعرف مفارقة صغيرة، وهى أنه لم تقم فى مصر أية ثورات ناجحة قبل ثورة 25 يناير أصلاً منذ 1805، وأنه فى سنة 1952  كان هناك إنقلاباًَ عسكرياً على نظام الحكم البرلمانى من بعض ضباط الجيش مستخدمين ألف جندى وبعض المدرعات لخطف البلد (يا بلاش)، وتحولت مصر على إثر ذلك الى عزبة خاصة يوليها كل زعيم خالد للزعيم الأكثر خلوداً الذى يختاره ليملك من بعده. ومنذ ذلك الإنقلاب لم يتولى زمام البلد إلا فاسد مفسد إدارياً ودينياً أو أخلاقياً وعلمياً أو من وُفِّق الى الجمع بين كل تلك المناقب معاً. وعلمْت أيضاً على كَبَر أن “الثورة” لم تطرد الإنجليز من القناة لأنهم كانوا راحلين فى كل الأحوال بموجب إتفاقية الجلاء. وأشياء أخرى كثيرة تعلمتها خارج أسوار المدرسة وددت أن أشاركها مع قرائى الأعزاء.. فبالنظر الى أهداف الإنقلاب المعلنة والضمنية والتى يُفترض أنه قام بسببها ورمى الى تحقيقها نجد الحقائق التالية:

لا، لم يتحد العرب.. بل خَرج الظُفر من اللحم بهروب السودان من الوحدة مع مصر لما رأوا بطش الطاغية بالناس هنا، وأُقحمنا فى حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل باليمن فخسرنا الرجال والأموال
لا، لم تتحقق الديمقراطية.. بل أُلغَت الإنتخابات الحرة التى كانت تأتى برئيس شرعى للوزراء، واستُبدل منصب الملك الرمزى بمنصب فرعون بيده كل السلطات يورِّث الحكم لنائبه من بعده كأن الدولة صارت تكية
لا، لم يُتخلص من الإستعمار.. بل سَلمت مصر نفسها للروس حيناً وباعت شرفها للأمريكان والصهاينة دهراً، فلم يعد لدينا مصانع سلاح ولا حتى إكتفاء من الحبوب، بل نملأ بطوننا ونحمى أنفسنا بما يجود به الخواجة علينا من فضله
لا، لم يُبن جيش وطنى قوى.. بل خسرنا سيناء مرتين، ولولا تدخل أمريكا فى الأولى وإتفاقية الإستسلام فى الثانية لما عادت. وبدون وقفة الملك فيصل الله يستره لفقدنا الشريط الصغير المستعاد فى هجوم 73 الذى صدته إسرائيل بعد تكسير عظام مصر
لا، لم تتحقق العدالة الإجتماعية.. بل تم إستبدال نفوذ الطبقة الثرية التى صودرت أموالها بالباطل بنفوذ أصدقاء الحاكم ومطبلى الحكومة والمسبحين بحمد الحزب وحبايبهم، ومنهم من وصلت به الدناءة الى الضغط على الممثلات ليأتوا الى غرفة نومه حتى فر بعضهن من البلد
لا، لم ينشأ جيل واع ومتعلم ومثقف.. بل صار التعليم عبئاً على دافعى الضرائب وعلى صاحبه لأن العلاقة إنعدمت بين المناهج وسوق العمل، بل ربما اضطر خريج الجامعة لقيادة مِكروباص أو السرح بعربة فول ليجد قوته بعد إضاعة عقد من عمره فى علم لا ينفع وجهل لا يضر
لا، لم ينتهى نظام البوليس السرى والإعتقال.. بل تم إستبدال الإنتهاكات الفردية بأخرى منهجية، وذاق المصريون لا سيما أهل الدين والتقوى منهم الذين تحالفوا مع ناصر جَلد السياط وصعق الكهرباء، وأُبتكرت وسائل تعذيب تقشعر من سماعها الآذان ويقف لها شعر الرأس هولاً وفزعا فصرنا ننافس النازيين والشيوعيين والصهاينة.

ومن المفارقات الطريفة أن الشرارة التى أشعلت الإنقلاب كانت إلغاء الملك لنتيجة إنتخابات رئيس نادى الضباط، فانظر كم نتيجة إنتخابات لرئيس البلد و”نادى الشعب” تم تزويرها لاحقاً على أيدى الثائرين على التزوير.

ويلاحَظ أيضاً أن قاموس الثورة المباركة إفتقر للأمثال الشعبية، وإلا لكان عمل بالحكمة القائلة “إدّى العيش لخبازه”.. فلم يكن يعنى عجْز رئيس من الرؤساء على إدارة البلد بكفاءة أن يتنحى ويسلمها لمن يستطيع ذلك، بل هو من ثوابت الكون التى لا تتبدل كالشمس والقمر والأهرامات، وما يتغير فقط  هو وزير هنا ووزارة هناك ينفذون أوامر السيد الرئيس ويتعظون بحكمة السيد الرئيس ويبصرون ببعد نظر السيد الرئيس. وكأن هذا ليس كافياً، فقد إنهارت المنظومة القضائية، ولم يعد هناك من يلجأ للمحاكم المتسحلفة ليطالب بحقه إلا المستضعفين المفتقدين الى “ظَهر” يحميهم والى مال يستأجروا به بلطجية يعيدوا لهم حقوقهم المسلوبة، وتفشت الواسطة والفساد الى درجات وبائية. وإن كنت تريد أن ترفه عن نفسك قليلاً فاذهب لتستمع الى إعلان “الثورة” الذى تلاه السادات فى الإذاعة وقارنه بوضعنا قبل ثورة 25 يناير مباشرة واضحك.

يا ربى.. كأن هذا الإنقلاب -الذى مازالت ذكراه عطلة رسمية نحتفل بها حتى عامنا هذا- كان ماسورة كوارث ومصائب عفنة إنفجرت لتُغرق البلد بمن فيها فى مستنقع التخلف، بل ولتَجر المنطقة كلها الى نفس المصير بعدما كانت مصر درة الشرق وقبلة الحائرين ونموذج التقدم والديمقراطية التى ترقى بالعرب ويتحاكى بجمالها العجم.. كأنه إنتقام السماء ولعنة القدر على ذنبٍ إقترفناه أو مجدٍ أضعناه. وحتى يوم الحادى عشر من فبراير كانت تسألنى نفسى من آنٍ لآخر.. ألم يعد من حقنا أن نحيا كما يحيا البشر؟ ألم يأن لهذا البلد المستكين أن يختار من يحكمه كما فعل أسلافه؟ ألم يعد للعدل وللحق مكاناً بين أهله؟ أم تُرى، هل كُتب علينا أن نحيا ونموت تحت وطأة حذاء الفاسدين والفشلة والعملاء الفارضين أنفسهم على رقابنا غصباً وقهراً بالحديد والنار؟ هل نسينا قول الله {ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ}؟

ولذا فكان الأحرى بالعندليب أن يغرد قائلاً.. “خيبتنا المصرية، مش بس عسكرية، ولا إقتصادية ولا علمية، دى كارثة كُلية..”

حسام حربى
https://ubser.wordpress.com

Advertisements

Posted يوليو 23, 2011 by حسام حربى in معارضة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: