خلْق الرغبة[1]: الممنوع مرغوب   Leave a comment

من أكثر ما ساهمَ فى فهمى لما يخلق الرغبة بداخل الإنسان ويرسم منظومة الأهداف لديه كانت معلومات ثلاثة: الأولى هى أن مصر والمغرب (وهى دول عربية) وإندونيسيا وماليزيا وتركيا وباكستان (وهى دول مسلمة) والهند (وهى دولة محافظة) تمثل سبعة من أكثر ثمانية دول يتم البحث فيها عن كلمة sex على محرك البحث جوجل![1] المعلومة الثانية هى أن الأمريكيون من أقل سكان العالم ممارسة للجنس[2]. أما الأخيرة فهى أن أكثر الولايات الأمريكية استهلاكاً للمواد الإباحية هى أيضاً أكثر الولايات تديٍّناً![3]

نرى فى تلك المشاهدات صدق المَثَل الشعبى القائل “الممنوع مرغوب”.. فالمرء إن وَجد شيئا تحاول الحكومة أو القيود الإجتماعية حجبه عنهً يشعر بأنه قيِّم ولابد من الحصول عليه، رغم أنه فى الوضع الطبيعى ما كان سيلقىِ له بالا. فإن رأيت فِلماً مكتوباً عليه “للكبار فقط” وأنت صغير أو كلية “للأذكياء فقط” وأنت فى مرحلة الثانوى أو نادى “للأغنياء فقط” وأنت فقير فسيتملكك الفضول والرغبة فى الإقتراب والتعرف على هذا الشىء لأنه “خاص” صعب الحصول عليه وليس “عام” متاحاً للجميع، ثم تشعر بالسعادة والفخر بإنجازك إن وصلت لهذا الهدف فعلاً.

ونرى كثيراً ممن يدخلون كلية الطب أو الهندسة وهم لا يطيقون الطب ولا الهندسة لا لشىء إلا لأنهم “استخسروا المجموع”. وقارن بين قولك لواحد صاحبك “أنا رايح مشوار”فيبدأ فى سؤالك عنه وهل من الممكن أن يأتى معك بقولك له “تعالى معى مشوار” فيبدأ فى التهرب منك واختلاق الأعذار لأنه مشغول! وحتى فى الأفلام عندما يحاول الشرير قتل سيدة فتهرب منه يطاردها، بينما لو وقفت مكانها (فى الجزء الثانى من الفلم بقى) وقالت له “أقتلنى.. أنا حياتى متساويش حاجة” فسيتعاطف معها ويساعدها على حل مشاكلها! وقد أثبتت تجارب على محاولى الإقلاع عن التدخين أنهم كلما حاولوا كبت تفكيرهم عن السجائر كلما ازدادوا تعلقاً بها![4] (ولذا ينصح الأطباء باستخدام بديل كالعلكة مثلاً بدلاً من محاولة كبت الرغبة المطلق). كل ذلك يرجع الى مبدأ “الممنوع مرغوب” وعكسه “المتاح مزهود”.

ولهذه الفكرة تطبيقات عملية لا حدود لها، ففى التسويق مثلاً تقرأ عبارة “الخَصم لفترة محدودة” كى تُسرع بالشراء قبل أن ينتهى، وفى التربية يمكنك اقناع طفلك أن الحصول على رضا الله هو أهم شىء مثلاً إن قلت له “إذا سمعت الكلام هاخدك معايا الجامع وأديك المصحف تقرا فيه شوية” فيتبرمج فى ذهنه أن الذهاب الى المسجد والقراءة فى المصحف “مكافأة” عليه السعى للحصول عليها وليست “عقاباً” أو “تكليفاً شاقاً” عليه تجنبه وهكذا.

حسام حربى
https://ubser.wordpress.com

[1]http://www.google.com/trends?q=sex
[2]http://connect2mason.com/undersexed_nation
[3]http://www.newscientist.com/article/dn16680-porn-in-the-usa-conservatives-are-biggest-consumers.html
[4]http://www.psychologytoday.com/blog/the-science-success/201008/how-you-are-sabotaging-your-self-control

Advertisements

Posted أكتوبر 14, 2011 by حسام حربى in سعادة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: