مش أنا إلّى ضربتك.. ده هو   Leave a comment

إن أردت التصارع مع شخص وتَجَنب الإصطدام المباشر به فأنجح طريقة هى أن تسوْق عليه تابعاً لك ثم تقف بعيداً لتشاهد الموقف، وبهذا لن تقف أنت أو التابع فى وجه المدفع عند المواجهة بل ستتوزع المسؤولية بينكما. ومن أطرف حكاوى العائلة عندنا قصة تروى كيفية توظيف تلك الحيلة عملياً.. فأحد معارفنا -رحمه الله- كان سليط اللسان جداً، فلقّن حفيدته عندما كان عمرها حوالى سنتين كلمة شديدة البذاءة وأمرها خِلسة أن تقولها لضيف عنده! طبعاً النتيجة أن المسبوب المسكين لم يكن بإمكانه مهاجمة الطفلة الصغيرة فى حضور الجد، ولم يكن بإمكانه أيضاً مهاجمة الجد “البرىء” الذى لا يوجد ضده دليل إدانة، بل أقصى ما يمكنه فعله هو الشكوى للجد الذى سيسارع بالإعتذار ويعد بتأديبها كى لا تكرر ما حدث وينتهى الأمر عند ذلك

ومن نفس المنطلق فأعتقد أنه لم يكن من الحكمة لحركة مثل حماس أن تمسك بزمام السلطة فى ظل الوضع الراهن، فبدلاً من الإختباء فى عباءة فلسطين الكبيرة كـ”فصيل مشاغب” يسبب المشاكل للجارة العبرية، تحولت حماس إلى “فلسطين” نفسها (أو إلى “غزة” لنكون أكثر دقة)، ومن ثَم تحججت إسرائيل بهذا لاستهداف غزة كلها بحصار وحروب بذريعة أن حماس أصبحت تَحكمها “مما يعطى الحق لإسرائيل فى الدفاع عن نفسها”. كما توقفت حماس عن المقاومة بالكلية الآن خشية أن تتسبب فى حروب جديدة، لأن أى صاروخ بدائى أو حتى بمبة عيد منطلقة من القطاع تجاه إسرائيل يُعطيها العُذر أمام الرأى العام العالمى المنحاز. قارن ذلك بحالة مثل حالة حزب الله الملتحف بالغطاء اللبنانى مثلاً.. فهنا يصعب على اسرائيل سياسياً أن تحاصره لأن هذا يقتضى ضرب حصار شامل على دولة مسالمة تتمتع بعلاقات طيبة دبلوماسياً واقتصادياً مع الغرب. أما لو إستقل حزب الله بجنوب لبنان أو فاز فى الإنتخابات مثلاً -والحمدلله أنه لم يفز- فستدك اسرائيل هذه الدولة بلا هوادة لأنها ستكون حينئذ “دولة إرهابية” وليست “دولة طيبة تحتوى على بعض العناصر الشريرة”.. حيث يمنحهم الوصف الأول حجة مقبولة لدى الدول الكبرى لفعل ما يريدونه بعكس الثانى

ولا يتبع هذه السياسة الماكرة فقط الضعيف الذى يريد الإستتار وراء قوة أشمل منه بل يستعملها أيضاً القوى الذى يريد تجنب اللوم عما يرتكبه. فلعلك يا عزيزى القارىء كنت تتعجب قبل الثورة عندما تسمع فى نشرة الأنباء خبراً يقول “مبارك يلغى قرار الوزير الفلانى بعمل الحاجة الفلانية إستجابة لمطالب الفئة العلانية”، وتتسائل فى سذاجة “هو مش مبارك إلّى عيِّن الوزير؟ طيب ما كان يقول له يلغى القرار وخلاص بدل ما يلغيه بنفسه”.. لكن الذى منعتك براءتك من ملاحظته هو أنه “إن قال له يلغى القرار وخلاص” فلن يظهر بشكل المتفضل على الشعب الذى ينقذه من نير براثن الوزراء الظلمة. وهكذا يعتقد السُذَّج -وهم كُثر- أن الرئيس هو صديقهم الذى يحاول حمايتهم قدر استطاعته من سياسات الوزراء الخاطئة، رغم أن الوزير ما اتخذ القرار الأول أصلاً إلا بناءاً على أوامر السيد الرئيس! وبالتالى يُنسَب الخير للرئيس الطيب والشر للوزير الشرير رغم أنهما وجهان لعملة واحدة. لكننا للأمانة لسنا الشعب الساذج الوحيد الذى تنطلى عليه تلك الألاعيب، فنفس الحيلة استخدمها فى أمريكا أوباما خليفة بُش، فبُش كان مكروهاً جداً بسبب خوضه للحروب وضربه بالدستور عرْض الحائط، بينما جاء أوباما واعداً الناس بالـ”تغيير”، فلما جاء إستمر على نهج خلفه.. لكن على مَن أَلقى الأمريكيون اللوم؟ تماماً.. على بُش الشرير طبعاً!

ويمارس الغرب تلك السياسة ضدنا بكفاءة من خلال أمثلة كثيرة، منها أن يضربنا بإسرائيل أو يضربنا بحكّامنا أو يضربنا بالأمم المتحدة. فقد تكون لاحظت أن عقوبات الأمم المتحدة لا تْفرَض -بالصدفة- إلا على الدول المناوئة لأمريكا.. وحتى إن ارتكب حلفاؤها أضعاف الذى ارتكبه أعدائها  فلا تُفرَض عليهم أية عقوبات بل قلما تطالهم حتى إدانة رمزية، وهذا نموذج آخر فى تقسيم المسؤولية.. فأمريكا من الناحية الرسمية “مالهاش دعوة” لأن الأمم المتحدة هى التى تفرض العقوبات والإدانات. وعلى مَن يريد الأمم المتحدة أن ترضى عنه وتعتق رقبته أن يُرضى سيدتها أولاً وبعدها -أيضاً من باب الصدفة- يُرفع عنه الحصار الإقتصادى الأممى

الجيد فى الأمر هو استفادة القوى السياسية الوطنية على ما يبدو من تلك الدروس، فقد أدرك الإسلاميون بمن فيهم السلفيون أنهم ليسوا أبناء الله وأحباؤه المؤيدون من السماء، فصاروا يتقنون لعبة السياسة ويسيرون على أهم قواعدها “على قد لحافك مِد رجليك”. ولعلنا نجنى ثمار تلك السياسة الحكيمة فى المستقبل..

حسام حربى – مدونة «أَبْصِرْ»
https://ubser.wordpress.com

Advertisements

Posted أبريل 24, 2012 by حسام حربى in صراع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: